in ,

تحميل رواية ليطمئن قلبي pdf أدهم شرقاوي

تحميل وتنزيل رواية ليطمئن قلبي بصيغة pdf للكتاب أدهم شرقاوي وقراءة الكتاب أون لاين ذهب الرازي يوما الى نيسابور فتراكض له الناس فقالت امرأة عجوز: من هذا؟ فقيل لها: هذا الرازي الذي يعرف ألف دليل على وجود الله فقالت: لو لم يكن في قلبه ألف شك ما احتاج الى ألف دليل! فلما بلغه قولها، قال: اللهم إيمانا كإيمان العجائز! هذه الرواية مهداة الى المؤمنين بالله إيمان العجائز بلا فلسفة ولا تعقيد..

الذين لو قيل لأحدهم أعطنا دليلا على وجود الله لربما تلعثم ولم تسعفه لغته، ولكن ما يضره وحسبه من الإيمان أن كل خلية في جسمه تؤمن أن: لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله

من رواية ليطمئن قلبي لأدهم شرقاوي

أما قبل ‘دك ان تكون هذه المرة الأخيرة التي أكتب فيها عنك وحين أقول انها المرة الأخيرة فهذا يعني اني اشيعك لا أوثقك

هذا الكلمات جنازتك والان احملك إلي مثوام الأخير… أحفر فبرك سطرا سطرا وأهيل عليك بالحروف… هكذا أنا, إذا اردت أن أتخلص من إمراة كتبت عنها أتركك خلفي غير أسف عليك كما يترك رحالة مخاضة من طين

أنفضك عني غير عابئ بك كما ينفض أعرابي غبار السفر عن أطرف ثوبه بعد أن ياوي إلي خيمته وها أنا اوي إلي بعد سفري الطويل فيك ومعك..

أن لي أن أستريح من سفر كان كله وعثاء, أن لي ان اتحرر من برائتك وأعيدك غريبة كما كنت , أن لي أن انصب خيمة عزائك, لا لأتقبل العزاء بك أنت عندي الأن أقل شانا من هذا ولكن لا بد من خيمة عزاء لاتمام مراسيم موتك هذا  الكلمات خيمة عزائك فعظم الله أجرك بك

تحميل الكتاب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *