in

تحميل رواية بيت القبطية pdf أشرف العشماوي

أشرف العشماوي محقق قضائي يحاول تتبع خيوط بعض الجرائم الجنائية في قرية صغيرة بشمال الصعيد، فُيفاجأ بما هو أخطر: حوادث قتل بغير باعث منطقي، وحالات انتحار مُريبة، واحتراق زراعات وبيوت بدون سبب واضح، لتكبر حالة الشك المصاحبة للجميع بمن فيهم المحقق، الذي يتقاطع مصيره مع سيدة قبطية غامضة. في هذه الرواية يغوص الكاتب أشرف العشماوي في نفوس مُعقدة التركيب، ناسجاً أحداثه في عوالم جديدة مُدهشة، ومُفارقات مُضحكة مُبكية، عبر إيقاع سردي جذاب، يُثري الفكر ويُثير الخيال، تاركاً مساحة رحبة من التأويل للقارئ.

بعدما أنهيت الرواية وجدتني أردد مقولة سعد زغلول الخالدة بأنه لا يوجد فائدة.. يبقى الحال كما هو عليه.

القراءة الثانية لـ(أشرف العشماوي) بعد رواية “سيدة الزمالك” التي توقعت أنها أفضل أعماله لتنضم “بيت القبطية” إلى المركز الأول بجدارة.
وعلى عكس “سيدة الزمالك” التي كان تركزيها الأساسي الجريمة والإثارة والتشويق.. وحل اللغز.. كان تركيز “بيت القبطية” على قضية أو لنقل قضيتين شائكتين للغاية.. تناولهما القاض “أشرف العشماوي” بشفافية رغم أن أحد القضايا تمس سلك عمله شخصياً. وذلك ما جعلني أرى أن هذه الرواية لها مكانة خاصة عند الكاتب.. لأنه وضع فيها من نفسه وفكره وخبرات عمله أيضاً.

ما يفسده الاخرون يصلحه أشرف العشماوي برواياته ، مقولة صحيجة سمعتها من بائع الكتب في عمان وهو يقدم لي الطبعة الثانية من الرواية الأحدث للكاتب الروائي الشهير أشرف العشماوي ، بيت القبطية علامة فارقة في مسيرة هذا القاضي الذي أتى للوسط الأدبي من خارج الصندوق قبل ثورة يناير بشهور قليلة بروايته الأولى زمن الضباع ليرسخ قدميه بعد الثورة مباشرة برواية تويا التي وصلت لقائمة البوكر العالمية كواحدة من أفضل الروايات العربية لعام 2012 ثم تتوالى النجاحات والجوائز ليصبح العشماوي في أقل من ثلاث سنوات بعدها واحدا من اكثر الكتبا مبيعا بالوطن العربي والأن صار ماركة مضمونة للمتعة الادبية من الحكي والبناء وطريقة الكتابة وقبل ذلك كله الفكرة التي هي البطل في كل اعماله الروائية باقتدار ،

هذا الكتاب حاليا بالمكتبات وغير متوافر للتحميل بصيغة pdf

قريبا

تحميل الكتاب

هل تريد الربح من الانترنت في وقت فراغك ؟ يمكنك الربح من علي هاتفك بكل سهولة إعرف كيف من خلال الرابط التالي

اربح من هنا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *